الأبواب / قتلى ولا جثث؟ / ٢٠٠١
مقابر جماعية في بيروت وبعبدا
النهار،